منتديات النحاس - المنا صافور
5465404


زائرنا الكريم / اذا كنت عضوا " بمنتديات النحاس " قم بتسجيل دخولك , وان لم تكن عضواً معنا فاننا نتشرف بك ان تكون عضواً كريماً معنا , فقم بالتسجيل .

ادارة المنتدى


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتشار الإسلام في "القرن الإفريقي" زاد من حاجة "إسرائيل" للتواجد في هذه المنطقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النحاس
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
2613
26
www.elnahaas.yoo7.com

المهنة :


كيف تعرفت علينا : أخرى ......!
28/01/2009
25
نقاط : 42571
mms

مُساهمةموضوع: انتشار الإسلام في "القرن الإفريقي" زاد من حاجة "إسرائيل" للتواجد في هذه المنطقة   الخميس يوليو 08, 2010 9:41 pm

قصة التغلغل والمصالح
الصهيونية في إفريقيا

انتشار الإسلام في "القرن
الإفريقي" زاد من حاجة "إسرائيل" للتواجد في هذه المنطقة


صالح النعامي*
صحيفة الوطن* القرن الإفريقي






مصالح إستراتيجية




إن اهتمام "إسرائيل" في "القرن
الإفريقي" لا ينحصر فقط في محاولة التأثير على الأمن القومي المصري من خلال
محاولة المس بحصة مصر من مياه النيل، بل يتعداه إلى تحقيق أهداف
"إسرائيلية" كبيرة، حيث إن "القرن الإفريقي" يشرف على "باب المندب"، الذي
تمر من خلاله 20% من التجارة الخارجية "لإسرائيل". ومما لا شك فيه أن تصاعد
دور تنظيم "القاعدة" والجماعات المرتبطة به في هذه المنطقة وتحديداً في
الصومال زاد من حاجة إسرائيل إلى تواجد في المنطقة، وتدخل إثيوبيا كدولة
مقربة من "إسرائيل" في الشأن الصومالي أسهم في تسهيل المهمة على إسرائيل،
وهناك مؤشرات على أن إسرائيل وظفت الاحتلال الإثيوبي لأجزاء واسعة من
السودان في منح "الموساد" موطئ قدم في هذه الدولة الممزقة، خشية أن يتحول
عناصر التنظيم للمس بالسفن "الإسرائيلية" التي تبحر في المحيط الهندي
والبحر الأحمر، وخاصة في ظل ازدهار عمل القراصنة الصوماليين.




ولا يخفي مدير عام وزارة الخارجية
الإسرائيلي الأسبق تسفي بار قلق إسرائيل من ازدياد معدلات انتشار الإسلام
في إفريقية على اعتبار أن هذا العامل يثير القلق بشكل أساسي بالنسبة لتل
أبيب، حيث يفترض بار أن هذا التطور يفضي إلى بيئة سلبية للمصالح
الإسرائيلية، وهو ما يفاقم من حاجة "إسرائيل" لوجود مكثف وعميق في المنطقة.
وعندما تتوجه إسرائيل لأنظمة الحكم في الدول التي تعاني من صراعات على
خلفية قبلية، يكون أحد أطرافها المسلمون، فإنها تذكر هذه الأنظمة أنه
بالإمكان الاعتماد على تجربتها في مجال مواجهة الحركات الإسلامية.. من هنا
نجد أن "إسرائيل" بذلت جهوداً كبيرة في التقارب مع نيجيريا على وجه الخصوص
ووقعت معها على صفقة لتزويدها بالسفن الحربية.






لكن هناك قائمة كبيرة من المصالح الإسرائيلية في إفريقيا،
تعمل على ضمان عدم المس بها، وتتمثل في:






1. إحكام السيطرة على صناعة التنقيب
على النفط في إفريقيا، حيث تتولى شركات "إسرائيلية" بغطاء أوروبي التنقيب
عن النفط في عدد من الدول الإفريقية، وقد تعززت رغبة "إسرائيل" في استغلال
احتياط النفط الإفريقي على أثر التقارير التي أصدرتها الأمم المتحدة والتي
تحدثت عن أن الاحتياط الإفريقي من النفط يصل إلى أكثر من 80 مليار برميل.




2. تستغل "إسرائيل" المواد الخام
التي يتم استخراجها من الدول الإفريقية، ولاسيما اليورانيوم، حيث إنه في
بعض الأحيان يتم هذا الاستغلال بعلم الدول الإفريقية، وأحياناً تستغل
إسرائيل ضعف بنية الدولة والرقابة في الدول الإفريقية وتقوم بالبحث عن
اليورانيوم واستخراجه دون أن تضع الدول الإفريقية في صورة ما تقوم به. ففي
كتابه «بقوة العلم»، كشف العالم النووي الإسرائيلي أرئيل بخراخ النقاب عن
أن إسرائيل قامت بسرقة اليورانيوم من دول إفريقية دون علمها، بحجة أن
علماءها كانوا يقومون بأبحاث جيولوجية في صحارى هذه الدول.




3. تعتبر إفريقية سوقاً واسعاً
للمنتوجات الإسرائيلية، ولاسيما في مجال الصناعات الحربية.




4. تحتكر إسرائيل الكثير من الصناعات
والمرافق الاقتصادية في عدد من الدول الإفريقية، فعلى سبيل المثال تحتكر
الشركات الإسرائيلية صناعة الغذاء في إثيوبيا.




5. تعتبر صناعة وتصدير الألماس أحد
أهم مصادر الدخل القومي "الإسرائيلي"، حيث إن كل الألماس يتم استخراجه من
الدول الإفريقية.




وتاريخياً استخدمت "إسرائيل" أدوات
متعددة في تعزيز علاقاتها مع الدول الإفريقية، فتارة عبر تصدير الخبرات
الفنية في مجال الزراعة، وتارة في مجال التدريب العسكري وتأهيل الألوية
العسكرية المسؤولة عن حماية أمن الرؤساء الأفارقة وتقديم العلاج الطبي سراً
لأرباب الحكم في المستشفيات الإسرائيلية، واستيعاب الطلاب الأفارقة في
الجامعات الإسرائيلية. وفي بعض الأحيان لم تتردد إسرائيل في المساهمة في
تدبير انقلابات عسكرية في بعض الدول الإفريقية، وكما يؤكد الصحفي يوسي
ميلمان معلق الشؤون الاستخبارية الإسرائيلية فإنه في حكم المؤكد أن الموساد
أسهم في حدوث انقلابين في كل من أوغندا وزنجبار.




إن الذي يصيب المرء بالإحباط هو حقيقة
أن إسرائيل تتحرك في القارة الإفريقية دون أن تواجه أي مقاومة عربية على
الإطلاق، حيث إن الدول العربية تحرص على عدم استغلال الكثير من الأدوات
التي بإمكانها استخدامها ليس منع التغلغل الإسرائيلي في إفريقيا، بل حتى لا
تواصل "إسرائيل" توظيف هذا التغلغل في المس بالأمن القومي العربي. فكلمة
سر مشروع "إسرائيل" مقابل فراغ عربي.





صالح النعامي/ صحيفة الوطن، سورية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elnahaas.yoo7.com
 
انتشار الإسلام في "القرن الإفريقي" زاد من حاجة "إسرائيل" للتواجد في هذه المنطقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النحاس - المنا صافور  :: المنتدى الاسلامى :: الأقصى مسجدنا لا هيكلهم-
انتقل الى: